التعليم الابتدائي غير الرسمي للمهجرين قسريًا من مواطني ميانمار

تمتد مدة هذا المشروع لسنة واحدة بتكلفة 185 مليون ريال قطري، ويصل مجموع المستفيدين من المشروع إلى 35،000 طفل خارج المدارس.

لجنة بنغلاديش للتنمية الريفية (BRAC) هي منظمة تتخذ من بنغلاديش مقراً لها، وتُعرف على نطاق واسع بقدرتها على تصميم، تنفيذ وتوسيع نطاق برامج التنمية المجتمعية الشاملة، حيث تقدم خدمات فعالة ذات نطاق واسع لمواطني ميانمار المهجرين قسرياً. تسعى المنظمة إلى توسيع مجال خدماتها، مع التركيز بشكل خاص على النساء والأطفال والفئات المهمّشة.

تعاني المخيمات الجديدة التي استقر فيها مئات الآلاف من الروهينجا من نقص شديد في عدد المدارس أو حتى انعدامها بشكل كامل. إن فرص الأطفال في التعليم محدودة للغاية بسبب القيود الشديدة المفروضة على حركتهم، مما يمنعهم من الوصول إلى المدارس خارج المخيمات. في الوقت الراهن، تمكنت لجنة بنغلاديش للتنمية الريفية (BRAC) من إنشاء 200 مركز تعليمي انتقالي لتوفير التعليم الأساسي غير الرسمي لأكثر من 18.000 طفل مسجل، كما التحق 7.000 طفل آخر بالتعليم المبكر. ومن أجل توفير التعليم في المخيمات، قامت لجنة بنغلاديش للتنمية الريفية بتوظيف 400 معلم ودرّبتهم على أساليب التعليم الأساسي باستخدام مناهج تدريب المعلمين المعتمدة في مدارس بنغلاديش.

تتضمن استراتيجية المشروع وأنشطته ما يلي: 1- تحديد المواقع لاقامة مراكز التعلم الجديدة؛ 2- توظيف وتدريب المعلمين. 3- تقديم الدعم النفسي والاجتماعي؛ 4- الحصول على دعم المجتمع. كما يهدف المشروع إلى الوصول إلى الأطفال اللاجئين من ميانمار في تسعة مخيمات هي: بالوخالي تشاكاركول، حكيمبارا، جامتولي، كوتوبالونج، موينارغورا، شاميابور، تاكالي وأونتشيبرانج.

احصائيات المشروع

علّم طفلًا واحدًا مقابل

192 ر.ق

عدد الطلاب المستفيدين

21

الطلاب المستفيدون شهريًا

هدف مفتوح

img-fluid تبرعك
img-fluid تبرعات حملتك
img-fluid مشاهدات حملتك
مشاهدات بواسطة حملتك
مؤسسة التعليم فوق الجميع

تأسست مؤسسة التعليم فوق الجميع ومقرها في الدوحة في دولة قطر بموجب قرار صدر بتاريخ 17 أكتوبر 2012. إن هدفنا هو بناء حركة عالمية تساهم في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية من خلال التعليم الجيد وغيره من مبادرات وبرامج الرفاه. تركز المؤسسة بشكل خاص على المناطق الفقيرة ومناطق النزاعات والكوارث وتلبي حاجات الأطفال والنساء وتساعدهم على أن يكونوا أعضاء نشيطين في مجتمعاتهم. ومن خلال تلبية الطلب على التعليم فإننا نزودهم ب...

اقرأ المزيد

مشاريع مشابهة